الجمعة , 22 مارس 2019
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / ” سقف العالم ” .. منبع الأنهار المقدسة

” سقف العالم ” .. منبع الأنهار المقدسة

التبت

>> التبت ..  يقدسون الدلاى لاما ” الاله الحى ” .. ويطعمون جثامين الموتى للنسور .. كدليل على الكرم

 

>> ” بحر الغناء والرقص “.. وبلاد اليوجا .. والطبيعة الغامضة .. والحضارة

 

كتبت ـ فاطمة عام

يرى كثيرون أن التبت الواقعة في ” سقف العالم ” ، منطقة ساحرة ، من يدخلها يشعر أنه يرفع حجاب هذا السحر بنفسه ،  ليشاهد ملامحها الجذابة ، المستترة خلف حجابها .

  تقع التبت بحدود الصين الجنوبية الغربية، ومساحتها أكثر من 2ر1 مليون كيلومتر مربع، تساوي مجموع مساحات ألمانيا وأسبانيا وفرنسا، وتعداد سكانها 32ر2 مليون نسمة، معظمهم من أبناء قومية التبـت ، معدل ارتفاعها عن سطح البحر أكثر من 4000 مترا، فهي أكبر وأعلى هضبة بالعالم، وتسمى مع القطب الجنوبي والقطب الشمالي ” الأقطاب الثلاثة للكرة الأرضية “.

شكلت ظروف التبت الجغرافية الفريدة ، مناظر خاصة لهذه المنطقة الثلجية، كما شكلت التقاليد الثقافية والبوذية التبتية الفريدة ، بها نظاما ثقافيا متميزا ، وهذا ما منحها قوة الإغراء الساحرة، ووهبها مناظرها السياحية الغنية والرائعة.

التبت

التبت ذات تاريخ عريق، فالإنسان عاش هنا قبل 4000-20000عام. عاصمتها، ان مدينة لاسا مدينة ثقافية مشهورة يعود تاريخها إلى ما قبل 1300 عام، تزخر بكثير من الآثار التاريخية التي تعتبر النخبة الثقافية لقومية التبت. اذا جئت الى التبت، فلا بد ان تزور قصر بوتالا في لاسا، وهناك مجموعة قديمة من البنايات الأعلى ارتفاعا عن سطح البحر، والأضخم حجما، والأكمل والأكثر سلامة. فيه كمية كبيرة من الجداريات والنقوش والمؤلفات البوذية ، وغيرها من الآثار التاريخية، فهو رمز للحضارة والثقافة القديمة لقومية التبت.

حديقة لوبولينكا جوهرة مرصعة علي شاطئ نهر لاسا. كانت هذه الحديقة الجميلة الهادئة قصرا صيفيا لأجيال من الدالاي لاما، تأسست في فترة الجيل العاشر لدالاي لاما، في أواسط القرن الثامن عشر، فهي مكان ممتاز لحج البوذيين ولقضاء العطلة ولاستطلاع وتحقيق بنايات القصور بالأسلوب التبتي. ان شارع باكو مزار لابد من وصوله للتسوق. تعرض فيه أنواع كثيرة من المشغولات البدوية التبتية التقليدية والبضائع من المناطق الداخلية والبضائع المستوردة.

ترتفع أعلى قمة بالعالم، قمة جومولانجما، التي تشمخ على الحدود بين الصين ونيبال 8848 مترا عن سطح البحر، وهي المكان المفضل لسياحة تسلق الجبال ، حيث القمم التي ترتفع 5000 عن سطح البحر بالتبت ، تكتسي بالثلوج والجليد طوال السنة ، وتتخللها الأنهار أفقيا ورأسيا، وينبع نهر الهانغ ونهر الهند ونهر ميكونغ ونهر ييلووادي منها أكثر ما يجذب السائحين ، هي العادات والتقاليد في هذه الهضبة الثلجية.

التبت

أبناء التبت منطلقون  شجعان، ماهرون في الغناء والرقص، فتسمى التبت بـ”بحر الغناء والرقص”، فيها نشاطات تسلية تقليدية متنوعة مثل المصارعة والرمي وشد الحبل ومسابقة الخيول ورمي السهام .

يختلف ما تعنيه جبال جارهوال باختلاف البشر، فهواة المغامرة يجدون فيها تحدياً يلهب نفوسهم التى لا تقبل الهزيمة، والفنان يرى فيها مصدر إلهام لقصيدة نابضة أو أغنية صادقة، ولكنها بالنسبة للعديد من الهنود موطن الإلهة ومنبع الأنهار المقدسة .

ترتكز الحياة فى جارهوال حول نهرى بهاجيراتى والاكناندا. ينبع بها جيراتى الاسطورى من منطقة جومك الثلجية، فى حين ينبع الاكناندا من منطقة ساتوبانث الثلجية التى تنحدر عبر الجبال بين صفوف الأشجار وأقصر طريق إلى جومك هو الذهاب عبر ريشيكش.. المدخل الى مراكز الحج العظيمة بجارهوال، حيث يصطف على ضفتى نهر الجانج المعابد والمعتزلات الدينية التى تدرس تعاليم اليوجا والفلسفة الهندوسية كما تعبر عنها التماثيل القديمة.

التبت

 على بعد ما يقرب من 70 كيلو مترا تقريبا من ريشيكش ، تقع ديو برياج المقدسة، حيث التقاء نهرى بهاجيراتى والاكناندا ، وإذا ما اتخذت طريقك شمال بهاجيراتى، ستمر بالعديد من القرى التى يغلب عليها طابع جبال الهمالايا، باستثناء ما لا يربو عن عشرة أو خمسة عشر منزلا تتميز وسط القرية، ويحيط معظم هذه القرى بساتين التفاح ،  أو حقول الأرز والقمح والشعير ، التى تعد مورد الرزق ، لأهالى جارهوال منذ مئات الأعوام .

أعلى النهر، تقع أتاكاشى، المدينة التى تعتمر بالحجاج والرحالة وهواة تسلق الجبال المغامرين والسائحين المتجولين وحتى الشباب الحائر، الذى ينشد، فى بحثه عن الحقيقة، السكينة فى الصوفية الشرقية. ولكن ما أن تغرب الشمس حتى يعود جميعهم إلى الفندق ليتناولوا وجبة طازجة من الأرز والبطاطس. على الضفة الأخرى من النهر، يوجد معهد نهرو لتسلق الجبال، ينظم المعهد الذى يضم بعضا من أكثر متسلقى الجبال حنكة وقدرة فى الهند، دورات تدريبية للمبتدئين والمتقدمين .

يستمر الطريق شمال وادى البهاجيراتى  ، حتى حبانجنانى، المعروفة بآثار الكبريت الساخنة والمناظر الطبيعية الشجية والمنعطفات. وإذا سرت قليلا إلى الأمام ينحر النهر شرقا صوب هارسيل، التى اتخذ منها جورج ويلسون فى يوما ما وطنا له، وويلسون الانجليزى الجنسية ، هو أول من أدخل زراعة اشجار التفاح والمشمش فى المنطقة ، وعلى امتداد الطريق حتى الوصول لجانجوترى، لن تفارق أذنيك أصداء خرير مياه الأنهار .

فى جانجوترى، يمكن رؤية المعبد الحجرى الصغير، الذى بنى لآلهة نهر الجانج منذ أكثر من 250 عاما. وتقول الأساطير أن الملك بهاجيرات كان يعكف على التأمل فى هذا المكان، مما أسعد الآلهة وجعل مياه اجانج المقدسة تهبط من السماء إلى الأرض، وهكذا أطلق على النهر بهاجيراتى نسبة إلى الملك .

التبت

تعد جانجوترى، التى تقع على ارتفاع 3.48 متر، منبع النهر. أما جومك التى يستغرق الوصول اليها يومين من السير من جانجوترى، فهى المنطقة الجليدية التى ينبع منها النهر. يستطيع الحجاج والجوالة الذين يمرون بهذا الطريق أن يروا أشجار خشب الصنوبر والتبوك، وعند بهو جباسا، يستوى الطريق، حيث تستطيع أن تتوقف لقضاء الليلة قبل أن تواصل رحلتك فى الصباح الى جومك، التى تعلو عن سطح البحر بمقدار 3.892 متراً.. وجومك مكان يثير فى نفسك مشاعر الرهبة، فالنهر يتدفق فى غضب جارف ، حاملا قطعا كبيرة من الجليد، بينما يندفع فى رحلته ، وهنا ستجد العديد من الحجاج ورجال الدين ، الذين جاءوا للتأمل، يمارسون طقوسا قديمة ليطهروا أرواحهم من كافة الخطايا .

هناك اعتقاد قديم بأن مياه نهر الجانج لديها القدرة على منح الحياة، مما يحدو بالهندوس لحمل بعض من هذه المياه الى ديارهم للمرضى ومن هم على فراش الموت. وهنا أيضا يمكن الاستمتاع بالمنظر الرائع للقمم الجبلية التى يغطيها الجليد .

يحيط قرية مانا، التى تعد آخر قرية هندية قبل الحدود مع التبت، العديد من المناطق المقدسة التى تطل على النهر ومن هذه المنطقة ينبع نهر ساراسواتى الاسطورى، الذى يتصل بنهرى اليامونا والجانج فى براياج، أسفل حيث السهول. وهنا أيضا يعتقد أنمهاريش فياسا كتب المهابهاراتا، أعظم الملاحة التى عرفها الزمان منذ آلاف الأعوام.

وإذا ما اتجهت لأعلى صوب المنطقة الجبلية التى ينبع منها النهر، توجد بحيرة ساتوبانث حيث يقال أن الثالوث المقدس براهما وفيشنو وشيفا كانوا يعكفون على التأمل تحت قمة سوارجاروهينى.. الطريق الى الفردوس، الذى يفصل بين المنطقتين الجبليتين حيث ينبع نهر اجانج .

 التبت

ريكاتسه، هي المركز الخلفي السياسي والديني في التبت ، يقيم فيها أجيال من البانتشان لاما. أقاليم شاننان وتسدانغ ووادي نهر يالونغ مهد لقومية التبت، والمنطقة الطبيعية على مستوى الدولة. إقليم لينتشي بجنوب شرقي التبت ذو المناظر الطبيعية الجميلة والموارد النباتية والحيوانية الوافرة.

مروج شمال التبت بإقليم ناتشيوي ذات بيئة جغرافية متميزة، مناظرها متغيرة. يسمى إقليم آلي سقف سقف العالم، فيه الجبل المقدس والبحيرة المقدسة لحج البوذيين.

ان أكثر ما يجذب السائحين هي العادات والتقاليد في هذه الهضبة الثلجية. أبناء التبت منطلقون و شجعان، ماهرون في الغناء والرقص، فتسمى التبت بـ”بحر الغناء والرقص”، فيها نشاطات تسلية تقليدية متنوعة مثل المصارعة والرمي وشد الحبل ومسابقة الخيول ورمي السهام الخ. هناك كثير من الأعياد التبتية، يدعو أبناء التبت السائحين ليرقصوا ويغنوا ويشربوا معهم في أيام الأعياد. يمكن للسائحين أن يزوروا بيوت التبتيين ليعيشوا أسلوب حياة أبناء التبت المتميز.

في أوائل الثمانينيات، فتحت التبت أبوابها التي أغلقت لفترة طويلة أمام شعوب العالم، فجاءها السائحون من خارج الصين، في الفترة من عام 1980 إلى عام 1992، بلغ عدد الزائرين الأجانب للتبت للسياحة وتسلق الجبال والمغامرات 170 ألفا.

برغم عن مصلحة الدولة للسياحة وبرنامج التنمية للأمم المتحدة والمنظمة العالمية للسياحة، وضعت هيئة السياحة في التبت أنواعا مختلفة من البرامج السياحية، إلى جانب السياحة العادية والسياحة الثقافية، هناك سياحة تسلق الجبال وسياحة المغامرات في الأنهار، وسياحة التزلق على الثلوج والسيارات والدراجات والبالونات الساخنة والمشي وركوب الخيل وتجديف القوارب وصيد الحيوانات وصيد الأسماك والاستحمام في العيون الساخنة وحمامات أشعة الشمس الخ.

تقدم المطاعم العادية بالتبت وجبات شهية بأذواق مختلفة للسائحين، وفي كثير من الفنادق مطاعم غربية، بينما تقدم كل الفنادق أطباقا تبتية متميزة. وأصبحت البوفية المفتوحة موضة في كل الفنادق. في لاسا وريكاتسه، كثير من المطاعم السياحية تقدم أطباقا متنوعة بأسعار معقولة.

تضاريس التبت عالية والجو فيها بارد، الفارق كبير في درجة الحرارة بين النهار والليل، لأن وقت أشعة الشمس طويل، لذلك الشتاء فيها ليس باردا كثيرا، المعدل السنوي لدرجة الحرارة 8 درجات مئوية في جنوب التبت، بينما يكون معدل درجة الحرارة السنوية تحت الصفر في شمال التبت، تقع لاسا في وسط التبت، برد شتائها ليس قارسا وحرارة صيفها ليست شديدة، أفضل موسم سياحي في التبت من مارس إلى أكتوبر .

اليوجا

” بلاد اليوجا “


منذ آلاف السنين ، كان يوجد في موقع باكستان الحالي ، حضارة تسمى حضارة  ” وادي إندس”  ، التى ازدهرت فيما بين عام ألفين وخمسمائة قبل الميلاد إلى عام ألف وسبعمائة قبل الميلاد ، واندثرت عندما تعرضت لغزو ” الآريين” ، وهم
 شعب يعتقد أنه كان يعيش في أواسط آسيا في تلك الحقبة من الزمن، ثم تحرك غربا لغزو أوروبا وشرقا لغزو الهند، ومن الجنس الآري تنحدر سائر الشعوب الأوروبية.
الثابت من آثار حضارة ” وادي إندس”  أن ” اليوجا ” نشأت عندهم ، ثم توارثتها الأجيال المتعاقبة في الهند كثقافة مميزة، والمتفحص لفلسفات الهند وثقافاتها يجد أن اليوجا  تتغلغل بعمق، بحيث تكاد تكون حجر الزاوية في الفلسفة الهندية!.
ولم تحظ اليوجا بمكانة مرموقة في أي مكان بقدر ما حظيت به في هضبة التبت، و هى الان منطقة إدارية ـ مقاطعة ـ في غرب الصين، تحيط بها سلسلة جبال هيمالايا وكنلون وقد غزت البوذية عقول الناس في التبت في القرن السابع الميلادي، وتركت أثراً عميقاً هناك، إلى الحد الذي أدى بأحبار (أو رهبان) البوذية إلى الاستيلاء على السلطة السياسية في القرن الثالث عشر الميلادي!.
وفي بداية سيطرة الأحبار أو الرهبان البوذيين على السلطة في التبت، كانت المنطقة مقسمة إلى نصفين شرقي وغربي، وكان الراهب يلقب لاماأما الحاكم فكان يلقب بـ ” دالاي لاماوفي ظل دالاي لاما الخامس، اصبحت التبت أول دولة من نوعها في العالم تزاول اليوجا كرياضة يومية روحية، ويعتبر التمكن من ممارساتها سبيلا يرتقي بالراهب إلى السلطة السياسية وسدة الحكم.

 الدفن السماوى فى التبت

>> الدفن السماوي


“الدفن السماوي” هو عبارة عن طقس ديني يتّبعه سكان التبت فى جبال الهيمالايا، خلال هذا الطقس يقومون بتقطيع جثة الميّت ويرمون هذه القطع على قمة الجبل حتى تأكلها الحيوانات الضارية والطيور الكاسرة .. وطريقتهم في التخلص من جثث الموتى يعتبرونها نوعاً من الكرم لأنهم يقدمون الطعام للحيوانات والطيور وبذالك يطيلون بقاء هذه الكائنات ، هنالك فئة أخرى تعتقد أنّ هذه المراسم ترسل الميّت الى المناطق العليا المقدسّة في السماء بواسطة النسور.

في أوائل الخمسينات قامت السلطات الصينية بمنع هذه المراسم حيث اعتبرتها أعمال همجية ، ولكن في بداية الثمانينات ، سمحت بممارستها من جديد ، ولكن لا يُسمح للغرباء بالاطلاع على هذه المراسم  ، والتصوير ممنوع في أغلب الحالات.

شاهد أيضاً

حي مونمارتر.. يشكو من  ” كثرة السياح  “!!!

  >> الحى الباريسي الشهير .. يحاول الحفاظ على طابعه الخاص ، أمام توافد 12 …