الخميس , 20 سبتمبر 2018
الرئيسية / كُتّاب " مصرية نيوز " / سر النجم السوبر!!

سر النجم السوبر!!

الرأى الأخر

بقلم : جمال هليل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* تختلف الآراء الفنية في أهمية وجود النجم السوبر في أي فريق. البعض يري ان الأداء الجماعي المتوازن بحل مشكلة عدم وجود النجم السوبر الهداف الذي يستطيع أن ينهي المباراة في لحظة لكن الجماهير في العالم كله وكثير من الخبراء والمحللين يعلقون أهمية كبري علي وجود النجم السوبر الذي يتحول بأهدافه وابداعاته ونجوميته إلي نجم سوبر لا غني عنه وإذا غاب يتوه الفريق من بعده!!
أنا شخصيا أفضل النجوم السوبر خاصة في الفرق الكبري الجماهيرية التي تضم مواهب فذة في مختلف المراكز يخدمون بلغة الكرة علي النجم السوبر الهداف الذي يتميز بتسجيل الاهداف من انصاف الفرص ويسعد الجماهير بلمحاته الفنية وابداعاته داخل الملعب وكأنه مايسترو يعزف بمهاراته علي آلة كرة القدم فتصدر أحلي وأجمل الالحان داخل الشباك.
الأمثلة كثيرة وعلي مدار التاريخ الكروي.. وإلا فما تذكرنا النجوم القدامي الذين صنعوا شعبية أسماء فرقهم مثل بيليه في البرازيل أو مارادونا في الأرجنتين أو ديستفانو في انجلترا أو كرويف في هولندا والأمثلة كثيرة لهؤلاء النجوم الذين ظلت اسماؤهم عناوين للتألق والابداع.
وأمامنا الآن وعلي الطبيعة نفس الأمثلة تتكرر.. ريال مدريد العملاق الذي صنع شعبية جارفة خلال السنوات الأخيرة بفضل وجود رونالدو بسرعته واهدافه وقوته وابداعاته.. فحقق الفريق في ظل وجوده كل البطولات والانجازات وفجأة رحل رونالدو واختار طريقا آخر خارج الدوري الاسباني وبرحيله كأنه أخذ معه الفرحة من مشجعي الريال فخسر الفريق بطولة كأس السوبر الأوروبي تاركا اللقب لاتلتيكو مدريد الذي فاز برباعية لتتحسر جماهير الريال علي أيام التألق والابداع وتحقيق الألقاب تحت قيادة رونالدو.
وفي برشلونة مهما يقال عن الفريق وبطولاته وانجازاته فلا يمكن أن نغض البصر عن ميسي اللاعب الساحر القصير المكير وبصمته الفنية علي الفريق فهو الهداف الرائع الذي يجيد فن التسجيل من الفرص الميتة واستمراره مع برشلونة قد يعطي الفريق فرصا تفوق الريال بدون رونالد لتحقيق الألقاب في اسبانيا.
نفس الحال لاعبنا ونجمنا محمد صلاح.. الفنان الموهوب.. فلولاه ما حققنا لقب الوصيف في كأس الأمم بعد غياب طويل عن الوصول إلي النهائي ولولاه ما صعدنا لكأس العالم ولولاه لعاد منتخبنا من كأس العالم بدون ان نسجل ولو هدف.
هذا هو الفارق بين اللاعب العادي الذي يطلق عليه “كمالة عدد” في الفريق وبين اللاعب السوبر الذي يختاره المدرب.. ثم يبدأ في البحث عمن يساعده ويخدمه داخل الملعب!!
هذا هو سر النجم السوبر الذي لا يتكرر كثيرا في الملاعب لأن هؤلاء النجوم فلتات كروية.. تماما مثلما هي فلتات فنية في كل لعبة وقد لا تتكرر تلك المواهب إلا نادرا!!

شاهد أيضاً

تقرير سياسي عن أحداث الساعة

خيوط الميزان بقلم : سمير رجب ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ تقرير سياسي عن أحداث الساعة دولة 2020 صناعة …