الأحد , 22 يوليو 2018
الرئيسية / ثقافة وفن / زينة تتهم أحمد عز  .. باستغلال مشاجرتها فى دبى .. لتشويه صورتها

زينة تتهم أحمد عز  .. باستغلال مشاجرتها فى دبى .. لتشويه صورتها

زينة
زينة

>> فيديو  .. زينة وشقيقتها اشتبكا فى مشاجرة مع عائلة أمريكية ـ من أصول مصرية ـ .. بسبب التصوير ” خلسة ” .. زينة متهمة بـ ” عض ”  زوجة الأمريكى

كتبت ـ هنار صلاح

أصدرت الفنانة زينة، بيانًا صحفيًا، تدافع به عن نفسها، عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، حول المشادة التي نشبت بينها وشقيقتها من جهة ، وبين وأسرة أمريكية بدبي، بسبب تصويرها لها في الخفاء.

قالت زينة : “فوجئت بعدة أخبار  ، في المواقع والجرائد تُفيد بقيامي بالاعتداء على أسرة كاملة  ، أثناء تواجدي في دولة الإمارات الشقيقة، والأغرب من الخيال  ، في تلك الأخبار المشبوهة ، التي تعتمد فقط على تشويه صورتي، التأكيد على قيامي بالاعتداء على طفلة صغيرة، وهي محاولة يائسة من الطرف الآخر ـ تقصد أحمد عز ـ  لكسب التعاطف معه  ، في معركته الخاسرة”.

وذكرت  تقارير الشرطة ، أن بلاغاً ورد عن الواقعة يوم 29 يونيو الماضي  ، وأرسلت دورية إلى الفندق، وانتقل جميع أطرافها إلى مركز الشرطة المختص ، حيث أدلوا بأقوالهم، وفي ظل إصرار كل منهم على موقفه ، ووجهت الشرطة  لطرفي الواقعة تهمة الاعتداء المتبادل وإجراء اللازم.

وتواجه الفننانة زينة تهمة التعدي بالسب والضرب على أسرة أمريكية، حيث أكد الأب (أمريكي من أصول مصرية)، أن زينه تعدت على ابنته الصغرى بالضرب ، وقامت بعض زوجته وضربها.

كان السائح الأمريكي قد لجأ إلى قنصلية بلاده  ، التي أحالته إلى مستشار قانوني ، وتوجه بناء على توصية الأخير إلى مستشفى راشد، حيث خضع هو وزوجته وابنته لفحص طبي، وحصلوا على تقارير  ، تفيد تعرضه هو وزوجته وابنته لإصابات مختلفة  ، شملت خدوشا وكدمات وعضات.

وقال الأب في إفادته ، إنه فوجئ بامرأة لا يعرفها تصرخ في وجه ابنته 11 عاماً، وتسبها باللغة العربية، لكن الفتاة لم ترد لأنها وشقيقها الأًصغر لا يجيدان العربية.

تابع ” السائح 47 عاماً: “اتجهت سريعاً إلى تلك المرأة، وأخبرتها أن ابنتي لا تفهمها، ولا مبرر للصراخ بهذه الطريقة، فتطاولت علينا بالإنجليزية، وادعت أن ابنتي قامت بتصويرها أثناء جلوسها على المسبح بزي السباحة.

زقال إنه لم يكن يعرف تلك المرأة من الأساس، وأخبرها بذلك، مؤكداً أن ابنته كانت تصور شقيقها 5 سنوات في ملعب المطعم الذي شهد الواقعة، ولا تعرفها حتى تصورها، فردت زينة  شارحة هويتها، ثم هجمت على زوجته وعضتها، وهاجمت ابنتها وخدشتها، وعضتها، وأخذت منها هاتفها وكسرته، بينما هجمت امراة أخرى كانت بصحبتها تبين لاحقاً أنها شقيقتها عليه، وعضته في كتفه.

شاهد أيضاً

اسرائيل : انتشار ” الخلاعة ” والجنس .. بين المجندات

أصدر جيش الاحتلال الإسرائيلي ، قرارًا يمنع المُجندات ، من ارتداء القمصان البيض، ونزع حمالات الصدر، …