الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / #الملكة كليوباترا .. لماذا إمتلكت مناجم الزمرد الفرعونية ؟

#الملكة كليوباترا .. لماذا إمتلكت مناجم الزمرد الفرعونية ؟

منذ بدء الخليقة ، وللزمرد مكانة خاصة ،  وسحر أسطوري في نفوس البشر ، ألوانه الأحمر والأزرق والأخضر والأصفر والوردي ، وأفضل أنواعه يأتي من مناجم كولومبيا وزيمبابوي والهند وباكستان والنمسا .

وفي مصر القديمة ، بلغ من هوس الملكة كليوباترا  ، بهذا الحجر الكريم ، ان إمتلكت جميع مناجمه فى مصر ، وكانت تصنع منه أدوات الزينة والحلي والتمائم.

يوجد  الزمرد في مناجم ، بين الصخور الصلدة والرخام ، بخلاف معظم الأحجار الكريمة, ويحتل المرتبة الثالة  ، من حيث الأهمية بين المعادن ، ويكتسب لونه الأخضر لوجود كميات ضئيلة من الكروم أو الحديد ، وتحتوي معظم بلورات الزُّمرُّد على قشور دقيقة ، يطلق عليها أحيانا اسم سُتُر. كما تحتوي على جسيمات دخيلة متعدّدة ، وأحجار الزُّمُرُّد الكاملة نادرة جدا، وإذا وُجدت تكون أغلى من الماس   والزُّمُرُّد الأزرق أغلى من الزُّمُرَّد ذي اللون الأصفر.

كانت صحراء النوبة ، في العصور الفرعونية  ، تشتهر بمناجم الزمرد، التي كانت تصدره  إلى قصور حكام بلاد فارس والهند وبيزنطة، وكان الإمبراطور الروماني نيرون ، يعشق مشاهدة مصارعة العبيد ، من خلال بلورة كبيرة من الزمرد.

شاهد أيضاً

أطول رحلة طيران بدون توقف .. تنطلق من سنغافورة

  تجرى الاستعدادات على قدم وساق ،  لتقديم أطول رحلة طيران بدون توقف في العالم، …